قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  الحقيقة التي علمتني اياها الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات : 496
تاريخ التسجيل : 20/04/2013

مُساهمةموضوع: الحقيقة التي علمتني اياها الحياة    الجمعة مايو 24, 2013 1:50 pm





أتساءل دائما ....أصواتنا التي لاتصل ....أين تذهب ؟


لم تقدمك لي الحياة على طبق من فضة

ولاملعقة من ذهب !


لكنها حين أخذتك مني!

أخذتك على طبق من فضة وملعقة من ذهب

وزغرودة فراق طويلة !

فهكذا هي الحياة !

تمنح بصعوبة بناء .. وتآخذ بسهولة هدم !








لم أخشى الظلام يوما.. إلا وأنا معك !

كان يرعبني ان تختفي في الظلام عني!

فتخذلني عيناي في البحث عنك !




بعد فقدانك !

ماعاد يهزني من مصائب الدهر شيئا !

فبعض المصائب تفقدنا مناعة تامة ضد الصدمات !

فنستقبل كل أنواع الانكسارات بتبلد وبرود!

وهكذا فعلت بي مصيبة فقدك !

ضآءلت كل المصائب في داخلي !

وتفهت كل أحزان العمر بي !




حقيقة علمتني اياها الحياة !

ان الذين يفرحنا وجودهم لدرجة الطيران !

يرعبنا اختفائهم لدرجة الهبوط !





عندما رأيتك تدير ظهرك للحكاية

وتمضي مودعا !

تمنيت ان يظهر لي احدهم من مكان ما

يضحك في وجهي

ويشير بسبابته الى مكان ما !

ويخبرني مبتهجا

انني كنت ضيفة في برنامج ( الكاميرا الخفية )

وتعود لي أنت ضاحكا لتُهدىء من روعي!

لكنك مضيت !

والرجل المنتظر لم يظهر أمامي !


ولم يشر لي أحد على مكان الكاميرا !

إذن ...لم يكن فراقك كاميرا خفية !







أُصبت وأنا معك بوسوسة الفراق !

فعند كل غياب لك

يداخلني الشعور بأنها النهاية !

وعند كل لقاء بك

أُكثر الالتفات حولي

بحثا عن وحش الفراق

يخيل إلي انه يختبىء في زاوية ما من زوايا المكان !

فوالله .... قد طعنني الفراق بأحبتي

حتي أصبت بعقدته !




لم يأخذك البحر مني

لكني عشت عمري كله بانتظار ان يعيدك البحر إلي!

ولاأعلم لماذا حملت البحر وزر غيابك !

فوقفت على البحر بانتظار سفينتك سنوات طويلة

ظهر العمر على وجهي !

وسفينتك لم تظهر !





نختار لأنفسنا من الأحلام الكثير

ويختار الله لنا من الأقدار مايناقض الكثير من أحلامنا

فتتهاوى الأحلام أمامنا كجدار قديم فقد مقاومته أمام رياح الواقع !

فنستسلم للأحزان بغصة ومرارة

ونحرم أنفسنا من الاستمتاع باختيار الله لنا

ومع مرور الأيام

نسخر من أحلامنا المتساقطة

ونشكر الله على اختياره لنا !

فالله يرى مالا نرى

ويعلم مالا نعلم !


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحقيقة التي علمتني اياها الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: اقتراحات و أراء :: منبر الرأي الحر-
انتقل الى: