قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 حدث في رمضان. .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طالبة
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات : 496
تاريخ التسجيل : 20/04/2013

مُساهمةموضوع: حدث في رمضان. .    الأحد يوليو 21, 2013 12:40 am

رغم ان شهر رمضان
الكريم ارتبط بأجواء الإيمان والعبادة والروحانيات، فإن رمضان التاريخ كان
كغيره من الشهور، جرت خلاله احداث وخطوب ووقائع. وحبلت ايامه بانتصارات
وانكسارات، وسقطت فيه دول ونهضت دول، وأرخت أيامه لولادة ووفاة الكثير من
الاعلام والشخصيات من الملوك، والأمراء والوزراء والقادة، إضافة إلى
الأدباء، والمفكرين، والشعراء من النساء والرجال الذين حفظ التاريخ سيرهم
واسهاماتهم ومواقفهم.
وفي عملنا هذا حاولنا جمع اكبر قدر ممكن من
الاحداث والوقائع المهمة التي جرت في شهر رمضان عبر التاريخ، مرتبة حسب
اليوم، وقد تجنبنا الإشارة إلى الشخصيات المغمورة غير المعروفة، كما تركنا
الاحداث الهامشية غير المؤثرة رغم أنها جرت في رمضان، كما ان المدى الزمني
لهذه السلسلة لا تتناول الاحداث المعاصرة.

قد تكون الفكرة ليست
جديدة في جوهرها ومعناها، غير ان الجديد الذي سعينا اليه هو الشمولية في
الاحاطة والعمق في التناول والتوسع في البحث. .. والى احداث هذا اليوم:

أول صيام
يوم
الأحد 1 رمضان 2هـ، الموافق 26 فبراير 624م، هو أول رمضان صامه المسلمون،
وقيل: إنَّ فرضَ صيام رمضان كان يوم الاثنين 1 شعبان 2هـ.

قال تعالى: «يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون» (البقرة: 183)
وفي
الحديث الشريف روي عن أبي هريرة، رضي الله عنه، انه قال: قال رسول الله،
صلى الله عليه وسلم: قال الله عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي
وأنا أجزي به، والصيام جُنة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن
سابه أحد أو قاتله فليقل: إني صائم إني صائم، والذي نفس محمد بيده لخلوف
فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر
فرح بفطره وإذا لقي ربه فرح بصومه. رواه البخاري واللفظ له ومسلم.

ولهبة الله بن الرشيد جعفر بن سناء الملك في التهنئة بقدوم شهر رمضان من قصيدة طويلة:
تَهَنَّ بهذا الصوم يا خير صائر
إلى كل ما يهوى ويا خير صائم
ومن صام عن كل الفواحش عمره
فأهون شيءٍ هجره للمطاعم
زواج النبي بأم المساكين

وفي
السنة الثالثة من الهجرة تزوج رسول الله، صلى الله عليه وسلم، زينب بنت
خزيمة الهلالية، التي يقال لها أم المساكين، هي زينب بنت خزيمة بن الحارث
بن عبدالله بن عمرو بن هلال بن عامر بن صعصعة القبيلة المعروفة العظيمة،
وأمها هند بنت عوف بن الحارث بن حماطة الحميرية، وأخواتها لأبيها وأمها: أم
الفضل ـ أم بني العباس بن عبد المطلب ـ، ولبابة ـ أم خالد بن الوليد ـ،
وأختها لأمها: ميمونة بنت الحارث أم المؤمنين.

وكانت قبله تحت
الطفيل بن الحارث فطلقها، فتزوجها عبيدة بن الحارث فقتل عنها يوم بدر
شهيداً، فتزوجها رسول الله، صلى الله عليه وسلم، مواساة لها فيما أصابها من
فقدها لأزواجها، ومكافأة لها على صلاحها وتقواها.

وكان زواجه بها
بعد زواجه بحفصة، وقبل زواجه بميمونة بنت الحارث. وقد حباها الله بنفس
مؤمنة، حيث لم تألُ جهداً في رعاية الأيتام والأرامل وتعهّدهم،وتفقّد
شؤونهم والإحسان إليهم، وبذلك لقبت، بـ «أم المساكين».

ولم تلبث
زينب، رضي الله عنها، طويلاً في بيت النبوة، فقد توفيت سنة أربع للهجرة عن
عمر جاوز الثلاثين عاماً، فكانت أول من دفن فيه من أمهات المؤمنين وقد ماتت
بعد زواجها بثمانية أشهر، ولم يمت من أمهات المؤمنين في حياته غير السيدة
خديجة بنت خويلد، ومدفنها بالحجون في مكة، والسيدة زينب بنت خزيمة الهلالية
«أم المساكين».
صلاة الاستسقاء
ومن حوادث اليوم الأول من رمضان من
السنة السادسة للهجرة: صلاة النبي صلاة الاستسقاء. حيث أجدب الناس جدباً
شديداً في أول شهر رمضان، فخرج رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يستسقي بهم،
فصلى ركعتين وجهر بالقراءة، ثم استقبل القبلة وحول رداءه.

سرية أبي قتادة
وفي
اليوم الأول من رمضان سنة ثمان للهجرة جهز رسول الله، صلى الله عليه وسلم،
سرية أبي قتادة الأنصاري إلى بطن إضم ومعه ثمانية من الصحابة وكان ذلك قبل
فتح مكة.

الفتح الإسلامي لمصر
في الأول من رمضان عام 20هـ
الموافق 13 أغسطس 641م، وفي عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، رضي الله
عنه، دخل الفتح الإسلامي مصر على يد عمرو بن العاص وأصبحت مصر منذ ذلك
التاريخ بلدًا إسلامياً.

بدء فتح الأندلس
في 1 رمضان 91هـ
الموافق 710م، نزل المسلمون بقيادة طريف بن مالك إلى الشاطئ الجنوبي لبلاد
الأندلس وغزوا بعض الثغور الجنوبية، وبدأ فتح الأندلس، وكان موسى بن نُصير
قد بعث طريف بن مالك لاكتشاف الطريق لغزو الأندلس.

وفاة ابن سينا
في
مثل هذا اليوم الاول من رمضان عام 428هـ ـ 1037، توفي الشيخ الرئيس ابن
سينا في همدان (ايران الحالية) هو علي الحسين بن عبدالله بن الحسن بن علي
بن سينا، فيلسوف وطبيب وعالم طبيعي. ولد في أفشنة وهي قرية مجاورة لبخارى
(التي تقع الآن في جمهورية أُزبكستان)، وفي سن العاشرة كان ابن سينا قد أتم
حفظ القرآن ودرس كثيرا من كتب الأدب، ثم درس ابن سينا الفقه وطرق البحث
والمناظرة، وقرأ التصوف، وتولى ابن سينا بعد ذلك قراءة كتب المنطق وشروحها
بنفسه حتى أتقن هذا العلم ووقف على دقائقه. ثم شرع بعد ذلك في دراسة كتاب
في أصول الهندسة. ثم اتجه إلى دراسة العلم الطبيعي، وانفتحت عليه أبواب
العلم فعرج على الطب فدرسه ونبغ فيه في مدة قصيرة. ولقد أنهى ابن سينا
تحصيل جميع العلوم المعروفة وهو في سن السادسة عشرة.

بدأ ابن سينا
أسفاره بعد أن اضطربت أمور الدولة السامانية،، فغادر إلى جرجان، حيث التقى
بأبي عبد الله الجوزجاني. وفي جرجان تنقل ابن سينا من قصر أمير إلى آخر حتى
تقلد الوزارة مرتين لشمس الدولة في همدان. أبرز إنجازاته تظهر في مجال
الطب فصنف فيه كتابه القانون، الذي وضع فيه ملاحظات دقيقة مثل ربطه بين
السل وأمراض الرئة الأخرى، والإشارة إلى دور الماء والأتربة في نقل العدوى
المرضية إضافة إلى الربط بين العوامل النفسية والعاطفية والمرض وأسباب
الشذوذ.

ولقد نال هذا الكتاب شهرة كبيرة في الأوساط الطبية، فقد
شرحه من قبل عدد كبير من الأطباء الذين جاءوا من بعده. كما ترجم إلى لغات
أوروبية عديدة، حيث ظل يدرس في جامعات أوروبا طوال أربعة قرون متصلة.
أما عن إسهاماته في الطبيعيات، فتظهر في كتبه الشفاء، والنجاة، والإشارات.
ولقد
تميزت فلسفة ابن سينا بأنها تؤلف بين الفلسفة اليونانية والفلسفة
الإسلامية. كما ابتكر ميزانا للحرارة يقوم على تمدد الغاز المحصور.

مولد شكيب أرسلان
وُلدَ
شكيب أرسلان في ليلة الاثنين التي توافق أول ليلة من رمضان سنة 1286هـ
الموافق 25 من ديسمبر 1869، وهو ينتمي إلى أسرة عريقة من امراء الدروز،
ولما بلغ شكيب الخامسة من عمره أحضر له أبوه معلمًا ليعلمه مبادئ القراءة
والكتابة، ثم حفظ قدرًا من القرآن، ثم دخل مدرسة الأمريكان في بلدته
الشويفات؛ فنال قسطًا من العلوم واللغة الإنكليزية، ثم التحق بمدرسة الحكمة
في بيروت عام 1297هـ ـ 1879م، وتلقى فيها دروس اللغة العربية، ثم رحل إلى
مصر سنة 1890م والتقى بالشيخ محمد عبده والشيخ علي يوسف صاحب جريدة المؤيد،
كما كانت له علاقات أدبية مع كبار الشعراء في مصر أمثال: أمير الشعراء
(أحمد شوقي) والبارودي.. وغيرهما، فتأثر بهم، واستفاد منهم.

اهتم
أرسلان بواقع العالم الإسلامي المصاب بداء التخلف والجهل، وقد نشر افكاره
في كتاب يعد من أعظم الكتب وهو «لماذا تأخر المسلمون ولماذا تقدم غيرهم»،
وكتب كتبًا عديدة عن الإسلام والمسلمين تصل إلى خمسين كتابًا من أهمها كتاب
«حاضر العالم الإسلامي»، و«تاريخ غزوات العرب»، و«الحلل السندسية في الحلة
الأندلسية»، و«عروة الاتحاد بين أهل الجهاد». وغيرها من الكتب والمقالات
والدراسات العديدة.

وسافر شكيب إلى أماكن عديدة، فرحل إلى الأستانة،
ثم سافر إلى فرنسا، ثم إلى ليبيا حيث انضم إلى المجاهدين المسلمين الذين
كانوا يحاربون الإيطاليين، وكتب من هناك إلى مختلف الجهات الإسلامية يحث
المسلمين على نجدة إخوانهم أبناء ليبيا، وحث أبناءها على البذل والفداء،
وتعاون مع الشيخ محمد رشيد رضا في جريدة «المؤيد» حول هذه القضية، وسافر
إلى المدينة المنورة سنة 1914 لينشئ مدرسة فيها، كما أنه قاد فرقة من
المتطوعين ليحارب إنكلترا وحلفاءها في الحرب العالمية الأولى، وأسس جمعية
«هيئة الشعائر الإسلامية» في ألمانيا سنة 1924، وأصدر جريدة «الأمة
العربية» باللغة الفرنسية في «جنيف»، وظل شكيب أرسلان يكتب عن أحوال
المسلمين وقضاياهم ومشاكلهم حتى توفي عام 1366هـ ـ 1946م.




عذرا على الإطالة
قراته مفيد لذا قررت نقله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حدث في رمضان. .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: اقتراحات و أراء :: منبر الرأي الحر-
انتقل الى: