قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  
شاطر | 
 

 تقنيات المقابلة الإرشادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مروة شيخ الارض
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات: 356
تاريخ التسجيل: 18/10/2008
العمر: 29

مُساهمةموضوع: تقنيات المقابلة الإرشادية   الخميس ديسمبر 18, 2008 11:10 pm

تمثل المقابلة الارشادية العنصر الرئيس في العملية الارشادية وهي عمل منظم له استراتيجيات وفنيات ولا يتم اجراؤها بطريقة عفوية ...وتشتمل المقابلة على بعض العمليات منها الوصف والتشخيص والعلاج في ان واحد .ولايتم التعامل مع المشكلات من خلال مقابلة واحدة وانما يحتاج المرشد ان يستخدم اكثر من مقابلة مع المسترشد نفسه اومع ذوي العلاقة بحالة المسترشد..وللمقابلة الاولى اهمية كبيرة حيث تتكون منها بناء الالفة مع المسترشد بما يشجعه على الاستمرار في العملية الارشادية .....التهيئة للمقابلة الارشادية عامل من عوامل النجاح فيها ..وتبدا منذ استقبال المرشد للمسترشد الى ان تنتهي المقابلة بتوديعه.....تبدا المقابلة في مكتب المسترشد حيث يراعى فيه السرية والخصوصية بمعنى ان يكون باب غرفة المرشد مغلقا ويفضل ان يكون الباب زجاجيا او نصفه من الخشب والنصف الاخر من االزجاج حيث تسهل رؤية المرشد والمسترشد لكن لايعرف ما يدور من حوار بينهما..كما يفضل ان يجلسا امام المكتب ..المسافة بينهما تتراوح من متر الى متر ونصف ...وتتركز نظرة المرشد الى دائرة الوجه ..والتي تتضمن العينين والوجنتين والفم ..كل عضو من هذه الاعضاء يتحدث ..وهل هناك لغة ابلغ من لغة العينين..وما يعنيه انفراج اسارير الوجه وانقباضها اوحركة الشفتين ..وماتمثله حركة الجسم من مدلولات فضلا عن انتقاء الكلمات المناسبة اثناء المقابلة ...الترحيب بالمسترشد يعبر عن القيم الانسانية للمرشد ..ويبدا الترحيب الباسم عند باب مكتب المرشد الى ان يجلس المسترشد مع اهمية التعريف ببعضهما...
بان سيتم استعراض مهارات المقابلة علىشكل حلقات ...حيث سيتم مناقشة مهارة الاصغاء ...وتتضمن عملية الانصات للمسترشد بما يصاحبها من فاعليات اخرى ...لاتتوقف العملية عند مهارة الانصات فقط ..وانما لابد للمرشدان يشارك المسترشد اثناء الحديث ..لكن كيف تتم هذه المشاركة؟...تتم المشاركة باستخدام بعض الكلمات البسيطة والمقاطع المختصرة وكذلك بعض الايماءات والاشارات الخفيفة مصحوبة بتركيز اكبر من المرشد..لكونه يستمع لما يقوله المسترشد والهدف من ذلك تشجيع المسترشدعلى الاستمرار في الحديث بكل حرية دون مقاطعة كلامية تشتت التركيز لديه مما يجعله يغير مجرى الحديث مثلا..وفي اثناء عملية الاصغاء يبذل اهتماما بما يقوله المسترشد حتى يشعر باهتمام المرشد ممايسهم في بناء الالفة والعلاقة الطيبة بينهما....من اهم الكلمات والمقاطع البسيطة التي تستخدم في هذه المهارة مايلي:
..نعم ...ايوه.. تمام .. طيب ..تمام تمام ...طيب طيب ...ايوووه ...ايوووه...نعم نعم ...اااه ..اوووه ...ايه ...ايييه...هاه ...هاااه...ممكن استخدام بعض الكلمات العامية اوالاجنبية ..ولكن في نطاق محدود مثلا ..كويس ...برافو ...اوكي ....الخ ..والغرض من ذلك دعم المسترشد وشد ازره....وكما تستخدم بعض الايماءات كايماءة الراس ..وزم الشفاه واصداربعض الهمهمات ...مع اهمية ان تعبر عن جوانب ايجابية من المرشد تجاه المسترشد.....
بان سيتم استعراض مهارات المقابلة علىشكل حلقات ...حيث سيتم مناقشة مهارة الاصغاء ...وتتضمن عملية الانصات للمسترشد بما يصاحبها من فاعليات اخرى ...لاتتوقف العملية عند مهارة الانصات فقط ..وانما لابد للمرشدان يشارك المسترشد اثناء الحديث ..لكن كيف تتم هذه المشاركة؟...تتم المشاركة باستخدام بعض الكلمات البسيطة والمقاطع المختصرة وكذلك بعض الايماءات والاشارات الخفيفة مصحوبة بتركيز اكبر من المرشد..لكونه يستمع لما يقوله المسترشد والهدف من ذلك تشجيع المسترشدعلى الاستمرار في الحديث بكل حرية دون مقاطعة كلامية تشتت التركيز لديه مما يجعله يغير مجرى الحديث مثلا..وفي اثناء عملية الاصغاء يبذل اهتماما بما يقوله المسترشد حتى يشعر باهتمام المرشد ممايسهم في بناء الالفة والعلاقة الطيبة بينهما....من اهم الكلمات والمقاطع البسيطة التي تستخدم في هذه المهارة مايلي:
..نعم ...ايوه.. تمام .. طيب ..تمام تمام ...طيب طيب ...ايوووه ...ايوووه...نعم نعم ...اااه ..اوووه ...ايه ...ايييه...هاه ...هاااه...ممكن استخدام بعض الكلمات العامية اوالاجنبية ..ولكن في نطاق محدود مثلا ..كويس ...برافو ...اوكي ....الخ ..والغرض من ذلك دعم المسترشد وشد ازره....وكما تستخدم بعض الايماءات كايماءة الراس ..وزم الشفاه واصداربعض الهمهمات ...مع اهمية ان تعبر عن جوانب ايجابية من المرشد تجاه المسترشد.....
مهارة الاصغاء ..وهي مرتبطة بجميع المهارات طيلة جلسة المقابلة.
و هنالك مهارة ذهنية كبيرة تعد من ابرز مهارات المقابلة ..وهي مهارة اعادة النص Paraphrasing reformulation) ) وتحتاج الى مقدرة لغوية طيبة وحسن تصرف واستجابة سريعة في الرد..... يلاحظ اختلاف المفردات والعبارات .. وقصرها بدلا من طولها ..وكذلك فانه تؤدي نفس المعنى..
و هنالك مهارة طرح الاسئلة من المهارات المهمة جدا في المقابلة وذلك لكون أغلبيةالمرشدين يستخدمون الاسئلة من بداية المقابلة الى نهايتها...وهذ ه من الاخطاءا لشائعة جدا ..فالمرشد عندما يستخدم الاسئلة كثيرا فأن المقابلة سرعان ما تتحول الى تحقيق ...سين وجيم ...سؤال وجواب وبالتالي فأن الفائدة لن تتحقق من خلال هذه الطريقة بل تسهم في الأخلال في العملية الارشادية بكاملها ....استخدام الاسئلة في المقابلة بشكل كبير يحدث تشويشا على المقابلة ويقلل من معطياتها ...لكن جرت العادة على استخدام الأسئلة في الحوارات بشكل عام وفي المقابلة على وجه الخصوص ...ولحل هذه المشكلة فقد رئي بأن يتم اختيار اسئلة دون غيرها ولذا فأنه وقع الاختيارعلى الأسلة التي تكون اجاباتها مفتوحة واستبعاد الاسئلة ذات الاجابات المقفلة...أي الاسئلة التي عادة ماتكون اجاباتها بنعم اولا....الاجابات المفتوحة تشجع على الاستمرار في الحديث أما الاجابات المقفلة فهي تعجل بأجل المقابلة...اوانها تتجه بها اتجاها سلبيا وعقيما .
امثلة على االأسئلة والأجوبة المقفلة..............................
المرشد:هل تحب المدرسة يا بدر؟
المسترشد :نعم .
المرشد:هل تحب لعبة التنس ؟
المسترشد:لا.
المرشد:ايهما أخطر ركوب الدراجة الهوائية ام النارية؟
المسترشد: النارية
هكذا نجد بأن هذه الأسئلة لاتعطي مدلولات كافية لسير المقابلة بطريقة ايجابية فلا يستفيد منها المرشد ولا المسترشد.
و هنالك مهارة عكس المشاعرمهارة مهمة تعد من أبرز المهارات الارشادية للمقابلة لكونها تهتم بمشاعرالناس... آمالهم والامهم ..افراحهم واتراحهم ...مواطن القوة والضعف لديهم ...ولذلك يحتاج المسترشد دعم المرشد ومؤزارته اثناء العملية الارشادية ..من خلال الحديث المشترك بينهما ...ولذا فأن المسترشد عن طريق هذه المهارة عندما يستشعر مشاركة المرشد له في المشاعروالانفعالات والاحاسيس بطبيعة الحال يشعر براحة غامرة ووطمأنينة فائقة مما يقوي حديثه معبرا عن عواطفه الجياشة ومشاعره المكنونة واحاسيسه الدفينة ..وعلى المرشد ان يعكس له ما يتفوه به من عبارات تدل على مشاعر حزينة ومؤلمة او مفرحة وسارة .
أمثلة لبعض الكلمات التي تدل على مشاعر مفرحة وسارة
جميل..سار...مفرح ..رائع ..مبهج ...ساحر...فاتن ..مسرور...سعيد ..نابض..حيوي ..مثير..ثائر..مريح ...مرتاح..مبسوط...مبتهج ..أنيس ...مستأنس..... انيق ...متألق...فائق ...متفوق ...مميز ...متميز...الخ
أمثلة لبعض الكلمات التي تدل على مشاعرمؤلمة وحزينة
مؤلم ..متألم ...حزين ...مكسوف ...محبط ...مميت ..مكتئب ..قلق...شقي ..مكبوت ...مخنوق..مهدد.........مقتول ..مهمش ..مبعد...منفي ..مظلوم ..مركون ..مفلوت ..مدان ..مدين ..طائح ...مائل...مضغوط.........غضبان.... زعلان ....متشاءم...متروك
هكذا نمضي مع هذه المهارة الانسانية الكبيرة....هنا ..على المرشد في المواقف الوجدانية الصعبة التحلي برباطة الجأش فاذا بكى المسترشد لاينبغي ان تجرفه العاطفة فيبكي معه...فاذا فعل ذلك فقد قوض العلاقة الارشادية كلها ...واضاع المقابلة برمتها...ماعليه سوى الظهوربمظهر القوي الذي يستطيع تهدئة المسترشد وبث الطأنينة فيه ويقوم بتهدئته دون الانجراف معه في مشاعره...وكمالاينبغي على المرشد اثناء العلاقة الارشادية من خلال المقابلة اثناء حديث المسترشد عن موقف عاطفي مؤثر كحالات المرض والوفاة ان يبتسم والمسترشد يعاني فهذا السلوك يسهم في فقد ثقة المسترشد بالمرشد...بل ينبغي مسايرته في الحالة الوجدانية التي هو عليها ..انما فوفقا للحدود المرعية التي اشرنا ايها سلفا.
و هنالك مهارة المواجهة في المقابلة من أهم المهارات التي يقوم بها المرشد الطلابي اثناء العملية الارشادية وتعني المواجهة Confrontation ان يقوم المرشد بفحص الرسائل المختلطة في مشاعر المسترشد وتقليبها يمينا ويسارا بما يسهم في تبيين حقيقة مشاعره واعادته الى واقعه وبما يعينه على التنفيس الانفعالي عن حالته ..بمعنى آخر أي يمكنه الفضفضة عما يمر به من حالة انفعالية ..وتعتمد المواجهة على السلوك اللفظي وغير اللفظي للمسترشد ..حيث يتمكن المرشد من المقارنة بين التناقض في سلوك المسترشد اللفظي وسلوكه الحركي عن طريق ما تقوله العينان والوجنات وحركات اليدين وانقباض وتمدد عضلات الوجه وتحول لون الوجه كاحمراره وتمقعه واسوداده وتجهمه وعلاقة هذه التغيرات بالمواقف والازمات الصادمة ومحاولة اخفائها ..وابراز مهارة المرشد ومقدرته على كشفها .
و من مهارات المقابلة الإرشادية أيضا مهارة التفسير ...وهذه المهارة تتضمن بعض العبارات والرموز والمصطلحات في شكل معلومات يقوم المرشد الطلابي بتقديمها ليفهمها المسترشد ففي ضوئها قد يتخذ قرارات مناسبة لوضعه وحلولا لمشكلته ..وتمثل هذه العبارات مفاتيح يضغط بها على زر المعلومات فتنطلق بشكل كبير حيث يتمكن المسترشد من التعبير عن مشكلته بطلاقة اكبر وبالتالي فأنه يسعى جاهدا للتبصر بها وقد يصل الى تشخيصها والى البحث عن العلاج المناسب لها .
كلمات تمثل مفاتيح مهارة التفسير
من هذه الكلمات: يبدو ...يبدو لي ..يتضح لي ...من المناسب ...ما رأيك ...ما رأيك لو....يقترح لو ...أيش رأيك ..من الانسب ...بودي لو ..لو تكرمت...طيب مارأيك ...فضلا بدون أمرعليك ..الخ.
و يوجد مهارة اعادة المحتوى او بالأحرى عكس المحتوى فالمرشد يعيد اويعكس كلمات المسترشد بنفس المفردات وبذلك فهذه المهارة تختلف عن اعادة صياغة النص والتي يصوغ فيها العبارات التي يتفوه بها المسترشد ولا يعيدها بنفس العبارات والجمل وانمايعيد اويعكس المعنى فقط وليس ان يعيد العبارات نفسها ..أما هنا فيمكن اعادة العبارات والغرض من ذلك أن يستثير المسترشد وأن يؤكد له بأنه معه ويتتبع عباراته ...لكي يكون في حالة جهوزية واستعدادية ..وليتمكن من الاسترسال في الحديث ..وحتى يتمكن من تنويع الحديث ونقل وتيرته وان يمد المرشد بمزيد من المعلومات..و اخيرا
نوشك على انهاء المقابلة الارشادية بما تتضمنه من فنيات ومهارات ولذلك فأننا نودع فنا عزيزا على قلوبنا واسلوبا رئيسا من اساليب الارشاد فبدونها لايمكن ان تتم العملية الارشادية برمتها ....وتعد مهارة التلخيص من اهم مهارات المقابلة الارشادية لكونها تمهد عمليا لانهاء المقابلة وتلملم اطراف المقابلة وجوانبها المختلفة وكما انها تهيئ المسترشد لموعد آخر لمقابلة أخرى او انها تنهي مقابلة قد تكون هي الاخيرة وباالتالي فانها تتضمن خلاصة مادار في المقابلة من بدايتها الى نهايتها اي بمعنى انها تشتمل على اجراءات حدثت بقصد اثناء المقابلة ومنها وصف المشكلة اوالمشكلات التي يعاني منها المسترشد وتشخيصها ومعالجتها سواء من خلال الارشاد المباشر والذي يكون للمرشد دور رئيس فيه بتوجيه المقابلة وابراز دوره العلاجي اوعن طريق الارشاد غير المباشر وهو الذي يعتمد على المسترشد في الاستبصار بمشكلته واقتراح الحلول لمعالجتها وهذ ا لاخير هو الافضل للمسترشد من الاسلوب الاول .
وتتميز مهارة التلخيص بأنها تقود المسترشد تدريجيا وبطريقة سلسة آمنةتدخل الطمأنينة في نفسيته وتزرع فيه روح الامل وتشجع المسترشد على المجيئ للمرشد مرة أخرى وان يستفيد مما تناوله الحوار من جوانب ذات مردود ايجابي على وضع وحالة المسترشد .
وهكذا تنتهي المقابلة الارشادية وقد لا حظتم اهميتها في العملية الارشادية في معالجة مشكلات المسترشد ..... ودور المقابلة الرئيس في دراسة الحالة للمسترشد فلا يمكن عمل دراسة حالة بدون مقابلة ....كما تلاحظون ان كل الفنيات والمهارات التي تم التطرق لها يمكن وضعها في مقابلة واحدة ةهي تحتاج الى مهارة ذهنية كبيرة ولباقة متناهية وعمل فني ممتاز يوضح مهنية المرشد وعمليته والمقابلة عموما تحتاج الى التدريب المستمر من خلال تمثيل الدور مع زميل ...صديق ....طالب حتى يتم اتقانها وتطبيقها .

_________________
الأخصائية النفسية : مروة شيخ الارض
الحياه مدرسه كبرى نستفيد من علومها وننهل من معارفها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حسين
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات: 52
تاريخ التسجيل: 30/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: تقنيات المقابلة الإرشادية   الثلاثاء ديسمبر 30, 2008 11:50 pm



مروه

يعطيكي الف عافية ياورد

المقابله تعتبر اهم الادوات في جمع المعلوات
وكذلك تعتبر اخطرها..

والمقابله لا بد ان تكون داخل اطار العلاقة المهنية لا العلاقة الشخصية الاجتماعية

كل الشكر لجهودك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ميساء
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات: 22
تاريخ التسجيل: 29/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: تقنيات المقابلة الإرشادية   السبت فبراير 28, 2009 10:14 am

مشكورة أستاذة مروة والأستاذ حسين

وفعلا المقابلة من اهم الأساليب المستخدمة في الارشاد النفسي، وكما أسلفت مروة من تقديم اجراءات وفنيات للمقابلة
ويجب ان ينتبه الأخصائي لمثل تلك الاجراءات في المقابلة

مشكورين على النقاش الهادف والمساهمات القيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

تقنيات المقابلة الإرشادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: الإرشاد النفسي و التربوي :: ركن المساعدة و الإرشاد التربوي-