قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 مرض الفصام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مروة شيخ الارض
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات : 356
تاريخ التسجيل : 18/10/2008
العمر : 31

مُساهمةموضوع: مرض الفصام   الجمعة أبريل 10, 2009 5:10 pm

مرحبا..لقد نشرت هذا الموضوع من كتابتي في مجلة عندنا ببلدي سوريا و احببت ان اكتبه في المنتدى فهو اختصار بسيط للفصام..



تفكك الوحدة...
اللغز المحير...
انشطار العقل...



مرض الفصام
الفصام من أكثر الأمراض إعاقة للشباب

خذوا الحكمة من افواه المجانين ..


شخصية ( توم الفقير) في مسرحية الملك لير لشكسبير ، و الذي كان ينطق بالحكمة على الرغم من كلامه الغامض المبهم و تصرفاته الغريبة ...
* لو ان احد افراد الاسرة او افراد اسرة صديقك او اسرة اقارب لك يشكو من اعراض غريبة في السلوك او ما يصدر عنه من تصرفات،فستجد نفسك بحاجة لان تعرف كيف تتعامل في مجريات امور الحياة اليومية او حتى تتعاطف معه في ازمته الحالية وربما تزوره او تزور اسرته وربما تمد يد العون لحالته الطارئة، ولو افترضنا ان ما سنرويه من اعراض قد تكون خطرت ببال اي منا نحن البشر،ربما انت،وربما انا،او احد الاصدقاء وعاشها لثوان او دقائق وقد غادرتنا لبعض الوقت لكن تبقى من الغموض الذي بها اكثر من الوضوح ولكن ما سنتحدث عنه، الحالة المزمنة لهذا المرض...
الفصام مجموعة متنوعة ومتباينة وغير مفهومة تماما من الاضطرابات بها من الاضطرابات الضلالية والهلاوس المستمرة وبها مجموعة اكبر من الاعراض العقلية الحادة
الفصامي يتسم سلوكه في احيان كثيرة بتصيد اخطاء الناس جميعا وكل ما شأنه اثبات انهم غير منصفين لكنه في الحقيقة انما يفعل ذلك في سلوكه الظاهري فقط ولا تحتل تلك الميول سوى القشرة السطحية من تفكيره ،فقد جعله المرض يسلك على هذا النحو حماية لنفسه ضد الشعور الذي يسري في كيانه كله بفقدان الثقة بالاخرين.
فالفصام لا يسبب آلماً عضوياً ولكن شدة المعاناة العقلية التي تنشأ عنه ،تبلغ من الضراوة حد يجعل المريض يقبل في سرور مقايضة الماً عضوياً ، بل احياناً يحدث الفصامي عامداً اصابة في جسده آملا ان يخفف الالم العضوي الناتج عن ذلك من هول الالم العقلي. هذا الالم العقلي الهائل هي معاناة تمتد من مراحل الطفولة في الماضي حتى الطفولة المبكرة تمتد وتستمر لما يليها من مراحل العمر الاخرى ،انه يعاني من الاحساس بالرعب الناتج عن رؤيته لنفسه مقطوع الصلة بالعالم فهو لم يعد لديه القدرة ليستطيع فهم الاخرين وفي نفس الوقت يجد الاخرين انفسهم غير قادرين على فهمه حينئذ يشعر بنفسه وحيداً معزولاً لكنها عزلة مصطنعة وان لديه قناعة تامة بان قوى غامضة تحيط به وتحاول سرقة افكاره ويتحدث معها وهو يمشي في الشارع وتحاول ان تضغط عليه وتحمل ضده شروراً لا يعرف كنهها وتتربص به وربما هناك اناساً معنيين يلاحقونه ليوقعوا به الاذى..*.

الفصام ليس :
- انقسام الشخصية.
- يختلف اضطراب الفصام عن التعبير الشائع( انفصام الشخصية او تعدد الشخصية) و الذي يتمثل في تعدد الشخصيات التي يعيش بها الانسان و يمارس صفاتها و سلوكها..
الفصام يصيب الرجال والنساء بنسب متساوية -
- بالنسبة للرجال فأن سن الاصابه يكون بين 11 إلى 20 عاما
-بالنسبة للنساء فأن سن الاصابه يكون متأخرا بين سن 20 إلى 30 عاما
- كلنا يتأثر بالمرض !!
- حوالي 8% من الأسرة بالمستشفيات تشغل بالمرضى وهذه النسبة اكثر من نسبة أى مرض آخر



ماهي شروط تشخيص الفصام:
العلامات المميزة:اثنان او اكثر مما يلي :
الاوهام ، الاهلاسات، الخلط في الكلام، سلوك مضطرب او جمودي، تبلد وجداني، خلل اجتماعي او وظيفي.
المدة:استمرار اعراض الاضطراب لمدة ستة اشهر


شخصية ماقبل المرض ( اشخصية الفصامية):
تدعى الشخصية التمهيدية السابقة للمرض العقلي بالشخصية الفصامية
ومن صفات الشخصية الفصامية :القوام النحيف، الميل للصمت، الخجل الشديد، الحساسية ،الميل للخيال و الاحلام، تجاهل الواقع،البرودة، القسوة ،الانعزال،الانطواء ،التردد و الاحجام

أسباب مرض الفصام كثيرة منها :
- 1. اضطراب في وظيفة مركز السيطرة الدماغية الذي يتلقى المعلومات من الخارج ويصنفها ثم يرسلها إلى اقسام الدماغ التي توجه الافكار والعواطف والأفعال .
- 2. الوراثة : إذا كان احد الوالدين أو الأقارب مصابا بهذا المرض ، فيكون عندئذ لديه الإستعداد للإصابة بالمرض .
- 3. عوامل كيمائية حيوية : بان يكون للدهنيات الفوسفورية وهرمونات البروستاغلاندين دورا في التسبب بهذا المرض .
- 4. عوامل فيزيولوجية : مثل التغيرات المصاحبة للبلوغ الجنسي والنضج والحمل والولادة وسن التقاعد، وما يصاحب ذلك من انفعالات شديدة وإخفاق الفرد في مجابهتها .
- 5. خلل في الجهاز العصبي نتيجة للأمراض والتغيرات العصبية المرضية والجروح في الحوادث او خلل في موجات المخ الكهربائية وضعف وإرهاق الاعصاب .
- 6. فقدان الحواس مما يؤدي بدوره الى اضطراب التفكير والأوهام والهلوسات .
- 7. الصراع النفسي من الطفولة الذي ينشط مرة اخرى في مرحلة المراهقة نتيجة لاسباب مرسّبة .
- 8. إحباطات البيئة ومشاكل الحياة والعوامل والضغوط الاقتصادية ، والفشل في الزواج والخبرات الجنسية الصادمة وما يصاحب ذلك من مشاعر الإحباط والشعور بالإثم وكذلك الرسوب المفاجىء في الإمتحانات والفشل في العمل .
- 9. العلاقات الاسرية المضطربة ، واضطراب المناخ الاسري والمشاكل العائلية .


اعراض الفصام:
1 – اضطراب التفكير :
ان التفكير كقطار له قوة و تتحكم به و له مسار و هدف و هو يتألف من عدة أفكار تترابط مع بعضها و كل فكرة لها محتوى معين..
و يشمل هذا الاضطراب:
ً1-اضطراب القوة المتحكمة بالتفكير:سحب الافكار ،غرز الافكار، اذاعة و قراءة الافكار.
2ً-اضطراب مسار التفكير او مجرى التفكير :توقف الافكار ، ضغط الافكار ، عدم اتساق الافكار.
3ً-صعوبة ايجاد المعنى بسهولة حيث يحوم حول المعنى ويزيد في الكلام و يستخدم الفاظ الضخمة و يدخل في التفصيلات التافهة و لكنه لا يستطيع التركيز على المعنىالمطلوب.
4ً-اضطراب محتوى التفكير:و يشمل الاوهام و له عدة انواع.
و الوهم : هو اعتقاد خاطئ راسخ يؤمن به المريض و يستحيل اقناعه منطقيا بعدم صحته و لا يتماشى مع ثقافة المرض
و انواع الاوهام:
اوهام الاضطهاد:حيث تحاك الدسائس و المؤامرات ضد المريض للنيل منه و تحطيمه.-1
اوهام العظمة:يؤمن المريض ايمانا راسخا انه اذكى و اقوى البشر و انه السيد و الجميع اتباع- 2
3-اوهام المرض و العلل المتنوعة:فمن دماغ متعفن الى معدة مثقوبة الى سرطان متحكم..فهي اوهام تسيطر على المريض و ثؤثرسلبيا على مجمل انتاجه.
4-اوهام العدمية :اقتناع المريض بانه غير موجود او بزوال جزء معين من بدنه.
5-اوهام السيطرة:يشعر المريض بان قوة خارجية او داخلية تتحكم بافعاله و تصرفاته.

2 – اضطراب الوجدان: و يشمل:
1ً-اضطراب قوة الانفعال:
تبلد الانفعال، تسطح الانفعال، عدم التناسب الانفعالي
2ً-اضطراب شكل الانفعال
3ً-عدم التجاوب الانفعالي

3 – اضطراب الادراك: و تشمل :
-الاهلاسات:استجابة حسية واضحة دون وجود منبه حسي حقيقي
-الاخالات:وهي سوء تفسير المريض للمنبه الخارجي.
و اهم انواع الاهلاسات:اهلاسات سمعية، اهلاسات بصرية، اهلاسات شمية ، اهلاسات لمسية، اهلاسات ذوقية مرافقة للشمية غالبا.

4 – اضطراب السلوك: و تشمل :
الحياة العائلية، الحياة الاجتماعية ،العمل ، الحياة الجنسية

انماط و اشكال الفصام:
- الفصام البسيط او النمط الترسبي او المتبقي1
ومن اعراضه:نقص واضح في الاهتمامات و الفعاليات والانتاج
تراجع واضح في التواصل مع المحيط
تسطح في العواطف و الانفعالات
وجود معتقدات غريبة او احاسيس غير مالوفة

2- الفصام الشبابي او النمط الغير منتظم:
ومن اعراضه:الازدواجية ، اللامبالاة، الغرابة ، العاطفة السلبية و الغير مناسبة

3- الفصام الجمودي او التخشبي:
ومن اعراضه:عطالة حركية تتظاهر بالجمود كالمرونة الشمعية
نشاط حركي مفرط( ظاهريا غير فعال و غير متأثر بالمحرضات الخارجية)
السلبية المفرطة والصدى الكلامي و الحركي و فترات غضب و اندفاع عدواني و ذهول

4- الفصام الزوراني:
و من اعراضه:انشغال بفكرة او افكار توهمية مع اهلاسات من النوع السمعي مع اوهام و اضطهاد و كلام مشوش


5- فصام الطفولة:
يبدأ بين السنوات السادسة و الثانية عشرة و يتميز الطفل الفصامي بالانسحاب و الاتجاه نحو الخيال في عاطفته و تفكيره و التخلف في محتوى الكلام



علاج الفصام:
يتطلب مرض الفصام علاجاً طبيا ، وعلاجاً نفسياً، وعلاجاً اجتماعياً.
آ - فالعلاج الطبي: يمكن أن يتم خارجياً إلا في بعض الحلات الحادة والمتقدمة، عندها يبقى المريض داخل المستشفى
وفترة العلاج تكون طويلة وتحتاج إلى كثير من الصبر والحنكة . وغالباً ما يلجأ الأطباء إلى العلاج بالصدمات الكهربائية ، التي توقف الهلوسة والخداع الفكري .ومعظم العقاقير المستخدمة في العلاج تولد البرود الجنسي .

ب- العلاج النفسي: يهدف إلى الإهتمام بإزالة أسباب المرض وتخفيف قلق المريض
وإعادة ثقته بنفسه مع الإهتمام بأفراد عائلته المحيطة به وإرشادهم
و يتضمن:
1- العلاج النفسي الفردي: و يهدف الى تدعيم المريض من خلال العلاقة العلاجية ، و تعد العلاقة العلاجية هي المدخل لكل الطرق العلاجية المختلفة سواء كانت جسمانية او اجتماعية او نفسية ويحتوي العلاج النفسي الفردي على جلسات نفسية بصفة منتظمة بين المريض والمعالج النفسي ( الطبيب النفسي أو الأخصائي الاجتماعي أو النفسي ) ويتركز الحديث أثناء الجلسات على المشاكل الحديثة أو الماضية وإظهار الأحاسيس والأفكار والعلاقات المختلفة التي تدور حول المريض . وبمشاركة هذه الأحاسيس مع المعالج وبالكلام عن عالمه الخاص مع فرد آخر من خارج هذا العالم فان مرضى الفصام يبدءون بالتدريج في فهم أنفسهم ومشاكلهم ، وبذلك يستطيعون أن يتعلموا أن يفرقوا بين ما هو حقيقي أو واقعي وبين ما هو غير واقعي .


2- العلاج النفسي الجماعي: يتم وضع المريض ضمن مجموعة من المرضى بوجود المعالج و مساعدوه حيث تنمى المهارات الاجتماعية و التفاعل مع الاخرين مع اعطاء الدعم و المساندة من المجموعة للمريض و قد يأخذ صورة ممارسة انشطة جماعية.


ج - العلاج الاجتماعي : فيهدف الى تجنب العزلة مع الاهتمام بأعادة التأهيل و التطبيع الاجتماعي و بذلك يعاد تأهيل المريض ليصبح عنده اهتمام بالرياضة و الموسيقى و الترفيه و الهوايات المختلفة.
و بأمكن مريض الفصام الزواج لكن ينصح بعدم إنجاب الأولاد مخافة العامل الوراثي.
و بيضمن العلاج الاجتماعي أيضا :
1- العلاج الاسري:
ويتكون العلاج الأسرى من المرضي والآباء و الزوجة والمعالج النفسي وقد يحضر الجلسات أيضا أفراد الأسرة الآخرون مثل الاخوة والأبناء أو بعض الأقارب ويختلف الغرض من العلاج الأسرى حسب كل حالة لأن الاجتماع مع الأسرة في جماعة يساعد أفراد الأسرة المختلفين وكذلك المعالج على أن يفهم كل فرد وجهة نظر الآخر، ويساعد كذلك في خطة العلاج مثل تحديد موعد الخروج من المستشفي ، ووضع خطة لدور كل فرد من أفراد الأسرة في البرنامج العلاجي.

و يتضمن العلاج الاسري ايضا:
1ً- الحوافزمن الاسرة و لكن في جرعات صغيرة :
يجب أن تعطى المريض حوافز بصورة منتظمة إذا بدأ يخرج من عزلته ولكن يجب أن تكون الحوافز مستحقة ، فانك عندما تكافئ شخصا غير جدير بهذه المكافأة فان هذه المكافأة تكون مؤذية ومهينة . وربما يفرح بهدية لا يستحقها في البداية لكنه بعد ذلك سوف يفقد الثقة حتى إذا كان يستحق المكافأة بحق
2ً- المحافة على احترام الذات مع المريض :
يجب أن تشجع المريض لكي يساعد نفسه قدر المستطاع . لا تدلل المريض وفى الوقت نفسه لا تدفعه إلى مواقف أو أماكن من المؤكد أن يفشل فيها. ويجب ألا تجعل أفكار المريض موضع سخرية ، وعندما لا تكون موافقا على أفكاره أظهر ذلك بطريقة تسمح له بالمحافظة على كرامته . أعطه الاحترام بأن تصمم على أن يحترمك شخصيا. كإنسان ناضج فان له الحق أن يتوقع منك أن تطبق تصرفات الكبار على تصرفاته بالرغم من كونه مريضا . إذا أهانك يجب أن تخبره بأنك قد أهنت وأنك لا ترضى عن ذلك .
2- العلاج المهني: جعل المريض يستمر في عمله ما امكن او ايجاد عمل مناسب له و قد يتم ذلك داخل المشفى كعلاج بالعمل.
والزملاء في العمل يستطيعون مساعدة المريض النفسي باتباع هذه القاعدة البسيطة : عاملة كما تعامل الشخص الذى أدخل المستشفى للعلاج من أى مرض عضوي… اجعله يحس كأنه فرد عادى في العمل… أشعره بالود والصحبة والثقة. أنه سوف يحتاج للصداقة مثل أى فرد آخر.
و عندما يعود للعمل مرة أخرى بعد العلاج عرفه نظام العمل الكامل حتى يكون متأقلما مع نظام العمل الروتيني.

** و في نهاية حديثنا عن مرض الفصام لا بد ان نذكر ان من النقاط الايجابية في مجتمعاتنا تقبل المريض و مرضه و توفر عدد من الاعمال المساندة التي لا تتطلب ضغوطا شديدة و مهارات خاصة لادائها مما يساعد في التأهيل العفوي للمريض..كما ان الترابط الاسري و الروح الجماعية لا يزال شائعا في مجتمعاتنا مقارنة مع الفردية و التفكك في المجتمعات الغربية, كل ذلك يمكن ان يكون له آثار إيجابية على سير مرض الفصام و انذاره للأفضل..

_________________
الأخصائية النفسية : مروة شيخ الارض
الحياه مدرسه كبرى نستفيد من علومها وننهل من معارفها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مرض الفصام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: الصحة النفسية و سيكولوجية الشخصية :: منتدى الصحة النقسية ...-
انتقل الى: