قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 خصخصة الجامعات العربية خطر أم حتمية؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
د.بوعامر
المدير
المدير


عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 27/03/2008
العمر : 59
الموقع : http://www.e-monsite.com/arabeducationgroup/

مُساهمةموضوع: خصخصة الجامعات العربية خطر أم حتمية؟   الأربعاء يونيو 11, 2008 10:23 pm

شيخ التربويين في مصر يحذر من عواقب خصخصة التعليم الجامعي

القاهرة (رويترز) - يحذر التربوي المصري البارز حامد عمار من إخضاع الجامعات في بلاده لسياسة الخصخصة وما يترتب على ذلك من آثار اعتبرها خطيرة منها إلغاء مجانية التعليم وتفاوت مستويات التعليم داخل الجامعة الواحدة وهو ما انتشر في بعض الجامعات المصرية في الاعوام القليلة الماضية.

ويقول عمار في كتابه (قيم تربوية في الميزان) ان التباين بين التعليم العادي والمحسن والمتميز في الجامعة الواحدة "خاصة اذا كانت حكومية.. بدعة بلا مثيل في العالم.. ولادات غير شرعية.. اذ ليس من تفاضل فيما بين أنواعها سوى التعليم باللغة الاجنبية وهذه في حد ذاتها عورة ثقافية واجتماعية" حيث يؤثر ذلك على النسيج الوطني عموما كما يزيد التباعد الاجتماعي بين الطلاب.

وينفي أن تكون جامعات راسخة مثل أكسفورد وكمبردج وهارفارد وييل تضم أقساما متميزة وأخرى عادية.

ويشدد على أن الدعوة الى "تحرير التعليم على شاكلة تحرير الاقتصاد واستكمالا لسياسة خصخصة مؤسسات المجتمع" ستؤدي الى مخاطر "جسيمة" اذ تحرم أكثر من 70 في المئة من السكان من الحاق أبنائهم بالجامعات.

كما يحذر عمار أن تعتبر الجامعة في مصر "وحدة تدار اقتصاديا معتمدة على مواردها" في حين تقدم حكومة الولاية بل الحكومة الاتحادية في الولايات المتحدة قدرا من المعونة الى الجامعات الحكومية اضافة الى ما تحصل عليه من مؤسسات التمويل للبحوث التي تطلبها الصناعات والقوات المسلحة والشركات الكبرى.

ويقع الكتاب في 280 صفحة كبيرة القطع وصدر في القاهرة ضمن سلسلة ( درسات في التربية والثقافة) عن (مكتبة الدار العربية للكتاب).

وحصل عمار على درجة الدكتوراة في اجتماعيات التربية من جامعة لندن عام 1952 وعمل بجامعة عين شمس وصدر كتابه الاول عام 1954 بعنوان (العمل الميداني في الريف) وتلته كتب أخرى منها (المنهج العلمي في دراسة المجتمع) و(في اقتصاديات التعليم) و(التنمية البشرية في الوطن العربي) ونال عنه جائزة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي عام 1994 . وفي العام نفسه فاز عمار بجائزة الدولة التقديرية من مصر.

وأصدرت (الدار المصرية اللبنانية) بالقاهرة في الآونة الاخيرة السيرة الذاتية لعمار (87 عاما) بعنوان (خطى اجتزناها.. بين الفقر والمصادفة الى حرم الجامعة) وفيها يشدد على أن البشر "هم أهم ثروات مصر على الاطلاق وان هذه الثروة لو احسن استخدامها وصقلها يمكنها اعادة صياغة مستقبلنا والانطلاق الى آفاق التقدم والازدهار الشامل".

ويتطرق عمار الملقب بشيخ التربويين في مصر في كتابه الجديد (قيم تربوية في الميزان) الى عدد من القضايا التعليمية منها الطريقة التي يتم بها اختيار القيادات الجامعية في مصر وتدخل الدولة وبالذات المؤسسات الامنية في شؤون الجامعات "وفي هذا اهدار لحقها في أسلوب اختيار قياداتها وفي حريتها واستقلاليتها" مضيفا أن "كلمة الحرية" تكاد تغيب عن الرؤى التي تخطط لمستقبل التعليم الجامعي في مصر.

ويرى أن حظر قيام "تشكيلات ذات طابع سياسي" في الجامعات أدى الى تجنب الطلاب كل ما يدور في عالم السياسة وعزلهم عن واقعهم السياسي والاجتماعي والاقتصادي وأصبحوا "أميين سياسيا... هذا الموقف قد امتد الى بعض هيئات التدريس.. لو سمح لهم جميعا بممارسة الانشطة السياسية فلن تجد لقوات الامن ومركباتها الضخمة المخيفة مكانا أمام الجامعات وحول أسوارها" مشددا على أن تكوين الوعي السياسي للطلاب "من صميم رسالة الجامعة" لتغذيتهم معرفيا وثقافيا ووطنيا.

ووجهت انتقادات كثيرة في مصر الى طريقة تعيين الدولة لعمداء الكليات بعد أن كانت هناك منافسة بين أكثر من مرشح وينتخب الاساتذة أحدهم لمنصب العمادة. وقيل ان بعض الاجهزة الامنية تتدخل في التعيينات للمناصب الجامعية.

كما تم تقسيم العام الواحد الى فصلين دراسيين. وفسر مراقبون هذا الاجراء بأنه يهدف الى الهاء الطلاب عن الانخراط في العمل السياسي بسبب وجود اختبار في منتصف العام واختبار في اخره.

ويعلق عمار قائلا ان هناك وقتا مهدرا في فترتي العام الاكاديمي "التي تقتطع منه حوالي ثلاثة أشهر."

ويقول ان التعليم الجامعي في مصر في حاجة الى اصلاح حقيقي لتطوير هياكله بعد "اختفاء أي من أسماء جامعاتنا ضمن قائمة 500 من الجامعات المتميزة في العالم" لاسباب كثيرة منها ما يعزوه خبراء تربويون الى تحول الجامعات الى نوع من المدارس التي يقرر فيها لكل مادة كتاب واحد.


[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kadayatarbawiya.akbarmontada.com
abderahmane
عضو
عضو


عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 27/06/2008
العمر : 32
الموقع : www.maktaba.fr.gd

مُساهمةموضوع: شكــــرا لك عل الموضوع ...   الجمعة يونيو 27, 2008 5:19 am

- أضن أن الخصخصة خطر كبير خاصة في الجزائر ؟
- اذا كانت حتمية .فأنا شخصيا أفضل خصخصة الخدمات الاجتماعية فقط .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.maktaba.fr.gd
stiv
عضو
عضو


عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 15/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: خصخصة الجامعات العربية خطر أم حتمية؟   الأحد أكتوبر 26, 2008 11:14 am

في الحقيقة اذا كانت خوصصة الجامعات الجزائرية نتيجتها الارتقاء بالجامعة الجزائرية فأنا اؤيدها واظن انني مع زميلي في خوصصة الخدمات الجامعية لاننا وببساطة نعاني من العقلية الجزائرية (اذا اضطر الطالب لكي يدفع مقابل اكبر يبدو انه يتعلم بشكل جيد) ولنتعلم من اشقاءنا التونسيين الذين يملكون اقامات جامعية في المستوى ومداخيل هته الاقامات طوروا بها المعاهد التي اصبحت دولية (ليس الهيكل فقط وانما في الملتقياتالتي تحتضنها)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خصخصة الجامعات العربية خطر أم حتمية؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: التعليم العالي و البحث العلمي في العالم العربي :: أزمة التعليم العالي و البحث العلمي العربي-
انتقل الى: