قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 اشكالية تعلم اللغة عند تلميذ احادي اللغة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى حساني
عضو
عضو


عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 36
الموقع : افلو

مُساهمةموضوع: اشكالية تعلم اللغة عند تلميذ احادي اللغة   الخميس أكتوبر 27, 2011 1:53 am

أفرزت عدة عوامل متداخلة منها الجغرافية والتاريخية والثقافية فئتين مختلفتين في اللغة (أحادية –متعددة)، ومن خلال بعض الدراسات الاجتماعية التربوية والمعرفية نجد أن تلاميذ أحادي اللغة يصطدمون عند دخولهم المدرسة بلغة ثانية ليس عندهم رصيد لغوي كافي لمواجهتها وتعلم اللغة الغريبة عنهم مما يؤثر على تحصيلهم الدراسي في هذه المادة التي هي في منظومتنا الجزائرية تسمى اللغة الفرنسية ،ومما لوحظ أن لا المنهاج المعتمد من طرف الوزارة ولا المعلم ولا أي عامل أخر استطاع أن يعالج ذلك الضعف في الفرنسية,ذلك الضعف الذي يمس المناطق التي تكثر بها هذه الفئة بالأخص لكن في المقابل لا يمكن أن نجزم أن هذه الفئة (أحادية اللغة)كلها من مستوى تحصيل متدني فهناك تلاميذ استطاعوا التفوق فيها من نفس الفئة مما يضعنا في موقع البحث عن العوامل التي تسهم في نجاح هؤلاء لكي يستفيد منهم الباقون ، أم هي عوامل ذاتية فردية وإذا تأملنا جيدا نجد أن التلميذ أصلا أصبح مفعولا به في العملية التربوية يعمل المعلم على حشوه بالمعلومات ، وأصبح لايشارك في قرارات تعلمه وإذا شارك المعلم والمتعلم في عملية التعلم فسيكون حتما جيدا ومثمرا،فكما أن للمعلم استراتيجيات تعليم والتي يقصد بها طريقة تنظيم العملية البيداغوجية والتي تنحصر في العناصر التالية :الناتج –المدخلات -المصادر –العراقيل –التجاوب والتقييم(حسب بوتقلفين2003) وللإشارة أن استراتيجيات التعليـم لاتثير بالضرورة عملية التعلم المرغوب فيه لدى جميع التلاميذ، وهذا مايدفعنا إلى التمييز بين استراتيجيات التعليم و استراتيجيات التعلم وان يستخدم التلميذ استراتيجيات خاصة به وفعالة ويشارك في عملية تعلمه ويتحول إلى عنصر ايجابي لتحقيق وتنفيذ تعلمه (قطامي 1998) وقد دخلت هذه الكلمة قاموس علم النفس المعرفي التربوي واعتبرت بذلك سلسلة متكاملة متفاوتة الطول والتعقيد من العمليات المختارة وفق هدف معين بغرض بلوغ أحسن مستوى من الادآء(فايول 1994)،أما فيـو1992 ''فيراها قدرة التلميذ على استعمال نوعين من الاستراتيجيات وهما استراتيجيات التعلم بانواعها كالحفظ والتذكر،التنظيم والبناء وكذا استراتيجيات الضبط الذاتي بأصناف عدة كالاستراتيجيات الميتامعرفية التي يؤكد براون 1980 أن اعتمادها يعبر عن مميزات التلاميذ الفعالين والمتفوقون،والميتامعرفية حسب فلافل1976 تعتبر"عملية التفكير في عملية التفكير".كما يستعمل مصطلح استراتيجيات تعلم اللغة الثانية للدلالة على مجموعة من العمليات التي يستعملها المتعلمون لاكتساب وإدماج وإعادة إستعمال اللغة الموضوع" ،كما ينظر إلى عملية تعلم اللغة الثانية كأي عملية معالجة المعلومات بغية إعادة إستعمالها، مع ظهور هذا المجال المعرفي الجديد في حقل التربية ظهرت اتجاهات بحثية لتهتم بالمتعلم بغية التوصل إلى معلومات علها تفيدنا في تعلم اللغة الثانية،كما اهتمت تيارات بحثية أخرى في مجال اكتساب اللغة بقضايا أخرى مثل تحلل الأخطاء أو ما يعرف بالتداخل اللغوي عند المتعلم .وجاءت الطريقة التواصلية في تعليم اللغة الثانية لتهتم بدور المتعلم في عملية تعلمه لذلك فان معطيات البحث في اكتساب لغة ثانية دحضت فكرة أن المعلمين يعلمون والتلاميذ يتعلمون ولماذا وكيف أن بعض التلاميذ ينجحون في تعلمانهم بينما البعض لا ينجح نسبيا ؟(ويندن 1991)، وهناك عـدة أبحاث تناولت استراتيجيات تعلم اللغة الثانية أهمها :
أبحاث ( ستيرن1975) التي تساءل فيها عن سلوكيات المتعلم الجيد في اللغة الأجنبية ، وكذا أبحاث الباحثة (روبن 1975)اهتمت بتحديد سلوكيات المتعلم الجيد والضعيف والتأمل في سلوكه لكي نستطيع مساعدته لتعلم لغة ثانية وهذا ما ذهبت إليه أبحاث (بولسير 1998)،وفي الولايات الأمريكية ظهرت في الثمانينات أبحاث كل من (شاموت واومالي ومسـاعديهم) التي تولي أهمية البعد المعرفي في عملية تعلم اللغة الثانية والتي اقتراحا فيها تصنيفا لاستراتيجيات التعلم للإشارة هناك بعض الدراسات أثبتت وجود اختلاف في استخدام استراتيجيات التعلم والضبط الذاتي كدراسة (ايرمان واكسفورد1989)وان الإناث أكثر ميلا لاستخدام استراتيجيات التعلم والضبط الذاتي (بوليتزر1983 )ن كما أن هناك عوامل أخرى تدخل في استخدام استراتيجيات التعلم كالمستوى التعليمي للوالدين الذي يخدم التلاميذ للتفوق دراسيا(دراسة قطام وصبحي 1998)ويدعم هذه الفكرة كل من (بندرفيس)و(هولي)1990 فمن حيث رأيهم فان المحيط الفكري للأسرة يجعل التلميذ في مناخ مشجع للتحصيل العلمي والأكاديمي .
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علوي نجاة
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات : 332
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: اشكالية تعلم اللغة عند تلميذ احادي اللغة   الخميس أكتوبر 27, 2011 6:46 pm

مشكور يا أخي على هذا الزخم الفكري ، قد أثرت قضية جدلية في التعليم ، كون أن معظم أساتذة اللغة الاجنبية هم من كانوا سببا في لامبالاة التلميذ نحو هذه اللغة اضافة الى البيئة
ولكن هنا يجد الاستاذ نفسه مرتاحا في ان يركز على بعض التلاميذ من ذوي التعلم الجيد والحسن لهذه اللغة وبالتالي يعلم في حيز ضيق مع هؤلاء التلاميذ وحسب وبالتالي يجد ذاك التلميذ الأقل اكتسابا للغة نفسه محرجا أمام أولائك التلاميذ وبالتالي يحترف الصمت والانطواء مع الانسحاب
لتمر الحصة بسلام وفقط
لذلكم صدق لسانكم في عرض بعض االدراسات العلمية التي بينت أن هناك خللا في مايسمى

بغستراتيجيــــــــــــــــــــــــــات التعلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

وما يفسر ذلكم لماذا نجد التلميذ عندما يقوم بدراسة الدروس الخاصة يجد نفسه مؤهلا لإكتساب اللغة
او اي درس

الجواب المنطقي هنا واضح ان استراتيجيات التعلم بالدروس الخاصة تختلف عن استراتيجيات
التعلم بالدروس العمومية

أٍرجو منكم سيدي أن تبادنا بعرض مختلف الصعوبات التي يواجهها مستشار التوجيه في مقاطعتكم أو مقاطعات مجاورة لكم

وأقصد مختلف الصعوبات في ميدان الاعلام المدرسي ،في ميدان الاشراف الاداري والتقني ، في ميدان المتابعة والتوجيه ، في ميدان الارشاد ، في ميدان الدراسات والاستقصاءات


لكم الوقت الكاف لسرد مختلف الصعوبات بميدان التوجيه المدرسي لنكون دراسة موحدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اشكالية تعلم اللغة عند تلميذ احادي اللغة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: التوجيه المدرسي و المهني :: منتدى التوجيه و النصائح و الأسئلة-
انتقل الى: