قضايا تربوية

منتدى يهتم بالتربية و التعليم لكل العرب.
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

  تعليق عم مقال :أئمة يحذرون من استغلال مشاكل الشباب في أهداف حزبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علوي نجاة
ضيف المنتدى
ضيف المنتدى


عدد المساهمات : 332
تاريخ التسجيل : 29/04/2009

مُساهمةموضوع: تعليق عم مقال :أئمة يحذرون من استغلال مشاكل الشباب في أهداف حزبية   الجمعة مارس 30, 2012 12:02 pm

أئمة يحذرون من استغلال مشاكل الشباب في أهداف حزبية
لطيفة بلحاج

نقلا عن الشروق أون لاين :


انتقد الشيخ محمد مكركب أمس، الخطاب الذي يتبناه الكثير من الأئمة عبر المساجد وقال إنه يسبح في العموميات والسطحيات، ودعا إلى ضرورة القيام باستطلاع لمعرفة هموم وانشغالات هذه الفئة للمساهمة في حلها، في حين دعا أئمة آخرون إلى عدم خندقة مشاكل الشباب في إطار حزبي أو الحديث معهم بلغة الخشب.

****************************
تعليق :
مشكلة الشباب اعظم من الكلام فكيف يرى الشباب بارونات يتحايلون على خيرات الوطن ويمرون دون ضريبة ، دون سجن .......وكل مايعرف

*******************************
وحمل الشيخ مكركب في ندوة علمية نظمتها وزارة الشؤون الدينية بدار الإمام المدرسة وكذا الأسرة مسؤولية عدم قيامها بواجبها تجاه الشباب، وقال بأن قطاع التربية الوطنية يكتفي بتقديم تعليما تكنولوجيا وعلميا بحثا، مقابل تجاهل التربية الدينية التي ما تزال في نظره ناقصة وتحتج إلى اهتمام أكبر، ويرى المتحدث بأن الشباب يعيش مشاكل اجتماعية منها أزمة السكن والبطالة، وعلى الإمام أن يقدم له الطريقة العلمية لتجاوز تلك المصاعب، موضحا بأن مشاكل هذه الفئة سببها الأمية الفكرية الضاربة في أوساط المجتمع، إلى جانب ضعف توجيه الموجهين ويقصد الأئمة.


تعليق :

مشكلة الشباب ليست في تطييب النفوس من خلال الكلام فحتى اليوم اصبح يسمع الشباب نفاق بعض من يتزعمون الدين ، فمؤخرا تفاقمت مشكلات لاأخلاقية فيما يخص رجال الدين ( مثال : رجل الدين الذي قام بالتحرش الجنسي بالمدرسة القرآنية على تلاميذه )
المشاكل الاجتماعية تخلق الكفر فعلا ،نظرا لتتعدد الطبقي الفظيع وتجاوزات في
ذالك التعدد

********************************
وبخصوص الخطاب المسجدي قال محمد مكركب بأنه لم يخرج بعد عما وصفه بالسطحيات والعموميات وكذا المطلقات، في حين أن شباب اليوم يبحثون عن الحلول التطبيقية لمشاكلهم، وقال بأن الندوات العلمية وكذا الدروس التي يتم إلقاؤها في المساجد هي غير واضحة، متسائلا: "كيف لإمام أن يخاطب عاطلا أو عانسا هو بصدد البحث عن حلول لمشاكلهم"، الأمر الذي يستدعي حسبه إعادة دراسة سبل الوعظ والإرشاد، وكذا القيام بسبر للآراء لحصر هموم وانشغالات الشباب الين يشكلون غالبية أفراد المجتمع.
ويرى المتدخل بأن تزويد الشاب بالقيم والمبادئ السليمة وكذا تعليم الدين، ستمكنه من تفادي الوقوع في الانحرافات مهما كان البلد الذي يقيم فيه، وعلى سبيل المثال لا يكفي أن نحذر الشاب من شرب الخمر أو تناول المخدرات بل علينا أن نشرح له مساوئها، متسائلا عن سبب تفشي ظاهرة الانتحار بين أوساط الشباب، وبأن بعض الشباب يسقطون في التطرف وآخرين في الإباحية، في حين يسقط آخرون في اللامبالاة .


تعليق :
في مثل هذا القول نسرد حادثة رجل غربي اسلم وحدث له موقف مع مسلم فحينها قال :
الحمد لله أنني اسلمت قبل ان ارى المسلمين

يعني المشكلة تكمن في السلوكيات ( النفاق )

**********************************

وقال أحد المتدخلين بأنه لا ينبغي خندقة مشاكل الشباب في إطار حزبي، أو الحديث مع هذه الفئة بلغة الخشب، كما يجب علينا أن نتساءل عن سبب نفور بعض الشباب من البلاد، في حين أنهم يتحولون إلى أفراد صالحين حينما يقيمون ببلدان أجنبية، قائلا: "وعلينا أن نتساءل أيضا لماذا نخاف من مقاطعة الانتخابات"، داعيا الأئمة إلى تعلم أساليب الحجة والإقناع، في حين قال إمام أخر بأن الإمام ينبغي أن يكون وسيطا بين الشباب والسلطات لإيصال مشاكله، وأصر آخرون على أهمية أن تأقلم الإمام مع تطور لغة العصر، كما يجب عليه أن يتوجه هو بنفسه إلى الشباب الذين لا يترددون على المساجد، وذلك بالتنسيق مع الإدارة والمؤسسات التعليمية.


تعليق :
مشكلة النفور هي مشكلة تتعلق بأن المجتمع الذي يعمل بالحق ويقدر لكل أجير حقه

ولو هناك فعلا مشكلات اقتصادية وسياسية واج اخرى قد يعاب عليها لدى الدول الغربية

ولكن مبدأ احترام الانسان فيها هو أعظم مبدأ يجعل الآخر ينفر إلى ملاذ آخر

هذا الاحترام كله تشكل في تعاليم ديننا الحنيف لولا الذين تزعموا منه السلطة والقيادة

وحولوه الى استبداد وطغيان ، متزعمين ان لهم الشرعية في ذلك ومفسرين ان كل

من يخرج عنهم هو فاسق ومرتد في حين تراهم يفعلون ما يحرمون خفاءا وعلنا احيانا

اذا انهم ارادوا القول ان هذا حلال علينا ومزامن للتغيير


المشكلة تكن في متى نحترم بعضنا؟ واين ؟ وكيف ؟ بكسر أدآة التمييز







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعليق عم مقال :أئمة يحذرون من استغلال مشاكل الشباب في أهداف حزبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
قضايا تربوية :: المواطنة و التربية في الوطن العربي :: هل للعرب مفهوم خاص لمواطنة؟-
انتقل الى: